لماذا تتوقف مشروعات التطوير

دراسة حالة

حتى يمكن التعرف على أسباب تعثر مشروعات تطوير نظم الإدارة بالمعلومات فإنه يجب علينا دراسة المشروعات والجهود التي تعثرت وتحديد أسباب هذا التعثر ويرى المؤلف أن تحليل هذه الأسباب يمكن أن تؤدي إلى تطوير منهجية مناسبة للتعامل مع الأسباب الدفينة لفشل معظم مشروعات التطوير بمجتمعاتنا. ويمكن التعرف على هذه الأسباب من خلال دراسة المقالات المنشورة في صفحة لغة العصر وشارك فيها المؤلف

خريطة محطات الصرفcairo

جريدة الأهرام صفحة لغة العصرart

إحدى مراحل محطات الصرفpump

الأهمية القومية لتطوير إدارة منظومة الصرف الصحي للقاهرة الكبرى:

بعد الانتهاء من مشروع الدعم التنظيمي قامت المعونة الأمريكية بتقييم الأعمال التي تمت وكانت نتيجة التقييم بصفة عامة أنه لم يحقق الأهداف المتوقعة منه، وأشار التقرير الختامي للمشروع الصادر في نوفمبر 1998 إلى حتمية تطوير القدرات الإدارية والفنية للهيئة العامة لمرفق الصرف الصحي لضمان التشغيل الآمن لمنظومة الصرف الصحي لمدينة القاهرة، هذا وقد أشار إلى نفس النتيجة بقدر أكبر من التشاؤم، تقرير تقييم القدرات الفنية والإدارية للهيئة والذي تم إعداده في فبراير من العام التالي لهيئة المعونة الأمريكية. لهذه الأسباب إلى جانب الأهمية المطلقة لمنظومة الصرف الصحي لمدينة القاهرة تأتي الأهمية القصوى لاستكمال مشروع التطوير للهيئة.

image
تم نشر المقالة الأولى في 17 يونيو 2003 بواسطة صفحة لغة العصر في جردية الأهرام حيث عرضت الصفحة وصف لمشروع تطوير منظومة الإدارة بالمعلومات بالهيئة العامة للصرف الصحي لمدينة القاهرة من خلال عرض مايضمه الموقع عن المشروع. وتناول الكاتب أ. جمال غيطاس أسباب تعثر المشروع كما جاءت بالموقع وتساءل الكاتب عن سبب توقف المشروع بعد تغير المديروضرب عددا من الأمثلة لمشروعات مشابهة. ويمكن قراءة المقالة بالرجوع إلى الجريدة في نفس التاريخ أو تكبير الصورة في الجانب الأيمكن.والمقالة تضم وصف لحطوات ومراحل المشروع كما يعرضها هذا الموقع أيضا تكبير الصورة

في الأسبوع التالي 24 يونيو 2003 تابع الأستاذ جمال غيطاس قضية تعثر وتوقف مشروعات تطوير نظم الإدارة بالمعلومات بإلقاء مزيد من الضوء على أسباب هذه الظاهرة. وقد شارك المؤلف في هذا العرض حيث أرسل تعليقا على الأسباب كما يراها وعايشها من خلال التخطيط والتنفيذ لمشروع تطوير إدارة الهيئة العامة للصرف الصحي.  هذا ويمكن قراءة المقالة بالرجوع إلى عدد جريدة الأهرام في نفس التاريخ أو تكبير الصورة على الجانب الأيمكن. ويمكن أيضا قراءة تعليق المؤلف بالنقر على الملف

scan3
بعد أربعة مقالات عرضت صفحة لغة العصر قصة نجاح مشروع بناء نظم المعلومات الجغرافية لهيئة الأبنية التعليمية والذي استغرق 11 عاما كان للمؤلف تعليقا يتناول فيه رؤية التغيير في بناء مشروعات التطوير للإدارة بالمعلومات. وقد نشرت صفحة لغة العصر رؤية المؤلف عن بناء مشروعات تطوير نظم الإدارة بالمعلومات في المؤسسات الحكومية في عدد جريدة الأهرام الصادر في 16 سبتمبر 2003. هذا ويمكن قراءة هذا التعليق بتكبير الصورة على الجانب الأيمن أو النقر على الملف الذي يضم مقالة المؤلف

scan3
في 1 أغسطس 2003 نشرت الصفحة رد مدير الهيئة يشرح فيه الأسباب التي دعته اتخاذ قرار إيقاف المشروع.وبالطبع فإن الرد ملئ بالمغالطات الفنية والإدعات التي لا علاقة لها بالحقيقة. وربما يعطي هذا الرد مثال واقعي للأسباب الحقيقية لتعثر وانهيار مشروعات التطوير. ويمكن من خلال دراسة هذا الرد التعرف على العديد من المفاهيم والأمثلة العملية لمقاومة التغيير. وهذا وقد آثر الاستاذ جمال غطاس عدم نشر رد المؤلف على تعليق الهيئة وأغلق الملف عند هذا الحد دون أن تخرج علينا صفحة لغة العصر بخلاصة أو توجه للتعامل مع المواقف المشابه. هذا ويمكنك قراءة المقالة من خلال الرجوع لجريدة الأهرام أو تكبير الصورة في الجانب الأيمن . ويمكن أيضا قراءة رد المؤلف والذي لم ينشر

بعد كل هذه التعليقات والمقالات استمرت الجريدة في عرض نماذج وأمثلة للنجاح والتعرض لعدد من المشروعات دون أن نرى بلورة حقيقية لما نحتاجه اوالآليات التي نحتاجها للتعرف على أسباب تعثر مشروعات التطوير أو المنهجيات المناسبة لنا.

ولذلك تقدم المؤلف بفكرة مشروع بحثي للبحث في أسباب تعثر مشروعات التطوير وربما تجد الجهات المسئولة عن التطوير في هذا المقترح شيئا مثيرا للإنتباه أنقر هنا لتقرأ فكرة المشروع البحثي

:تحليل وتصميم المنظومة:

تحليل النظام هو تحديد مكوناته (أجهزة، وأشخاص، والقواعد والإجراءات) وطرق الارتباط بينها من أجل تحديد أهدافه والمتطلبات والأولويات له. ويقوم بهذه الأنشطة أحد المتخصصين الذي يجب أن يجيد طرق تمثيل النظام كمنظومة متكاملة طبقا للطرق العلمية، مع الأخذ بعين الاعتبار جميع القيود الاقتصادية السلوكية والتقنية التي تؤثر على سلوكها أو تعوق تحقيق أهدافها.

يأتي هذا الموقع ليوفر تبادل المعرفة والمعلومات لهؤلاء الذين يبحثون عن أنسب طرق ومنهجيات تطوير المنظومة وتغيير حالتها مع نماذج الإدارة المناسبة لها. ولذلك فقد حاولنا أن يضم الموقع معلومات كافية عن النماذج الحديثة للإدارة والتي تتمحور حول مفهوم الإدارة بالمعلومات والتي يقدمها الموقع هنا كفلسفة، واستراتيجية، ومنهجية للتطوير يمكنكم الإنضمامإلى صفحة مجموعة محللي النظم في مصر على صفحة ملتقي التغيير